المغرب بلد التاريخ والحضارة

منتدى التاريخ المغربي بإمتياز
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ابن عباد الرندي النفزي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد العلي
Admin
avatar

عدد الرسائل : 19
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 28/12/2006

مُساهمةموضوع: ابن عباد الرندي النفزي   الخميس يناير 11, 2007 1:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



ابن عباد الرندي النفزي


بقلم : عبد العلي

تميزت حياة ابن عباد بالجد و الإجتهاد ، و الترحال بغية طلب العلم والجهاد ، وليس ذلك بالغريب إذا علمنا أنه تربى في ظل أسرة صالحة ثم شيوخ من الطبقة الناجحة ، جعلوا منه عالماً كبيراً سطع نجمه ، وداع صيته ليُنجب بدوره جيلاً من العلماء النّحارير فيكونوا بذلك خير خلف لخير سلف .
1– نسبه وأصله :
هو أبو عبد الله محمد ابن أبي إسحاق إبراهيم بن أبي بكر عبد الله بن مالك بن إبراهيم بن محمد بن مالك بن إبراهيم بن يحيى ابن عباد النفزي الحميري نسباً ، الرندي بلداً ، الشهير بابن عباد[1].
2 – ولادته و نشأته :
ولد ابن عباد سنة ثلاث و ثلاثين و سبعمائة (733هـ) ، ونشأ برندة في عفاف و صيانة ، حيث تمكن من حفظ القرآن و هو ابن سبع سنين مع القراءة برواية نافع .
و هاجر بعد ذلك إلى فاس و تلمسان[2] ، و قصد طلب العلم ، و كذلك لا ننسى الظروف الصعبة التي كانت تعيشها الأندلس في ظل آخر حكامها من بني الأحمر من جراء المدّ الصليبي و أدّى كل ذلك إلى هجرة علماء الأندلس نحو المغرب المستقر في تلك الفترة .ثم ذهب لسلا ؛ فصحب بها الشيخ العالم أبا العباس أحمد بن محمد بن عاشر الأندلسي ؛ ثم رحل إلى مدينة طنجة ، و في الأخير رجع إلى فاس ليغدو بذلك شيخاً عالماً و صوفياً فقيهاً و خطيباً بليغاً [3].
و كان رحمه الله تعالى حسن السمت ، طويل الصمت ، كثير الوقار و الحياء ، متواضعاً و معظماً عند الخاصة و العامة[4] .
و من ظرفه و حسن سيرته رضي الله عنه أن السلطان أعطاه كسوة و لبعض الصالحين كان في وقته معه كسوة ، كل ما يليق به ، فقبلها الشيخ ، و ردّها الآخر ، فقيل لبعض أهل البصائر في وقته : " من على الصواب ؟ قال الورع مندوب ، و جبر قلب الملك واجب بإجماع العقلاء بل و غيرهم " ؛ و أنتم ترون من أولى بالصواب الأخذ بمندوب ؟ أو القائم بواجب ؟ ثم قال : " أرأيتم لو أن الملك دخل في ذلك الوقت مكرباً ؛ فدبّر أمر المسلمين ، فخرج على غير الصواب ، في ذمة من يكون ؟"[5].
و كان إذا طُلب في الدعاء احمرَّ وجهه ، واستحيا كثيراً ثمّ يدعو .و أكثر تمتعه من الدنيا بالطيب و البخور الكثير ، و يتولى أمر خدمته بنفسه ، ولم يتزوج ، ولم يملك أمة ، ولباسه في داره مرقعة ، فإذا خرج سترها بثوب أخضر أو أبيض .[6]
3– شيوخه :
تلقى ابن عباد رحمه الله العلم عن جماعة من المشايخ مختلف العلوم النحوية و الأدبية و الأصولية و الفروعية، ثم أخذ في طريق الصوفية و المباحثة عن الأسرار الإلهية حتى أُشير إليه ، كل ذلك بعد رحلة في طلب العلم دامت السنين ، بدءاً بالأندلس و مروراً بفاس و تلمسان و سلا وطنجة إلى أن رجع إلى فاس و استقرّ بها في الأخير.
أ – الأندلس :
أخذ ابن عباد عن والده برندة القرآن الكريم و عليه قرأه و أخذ عن خاله أبي عبد الله القُريسي حيث قرأ عليه القرآن و العربية... و غير ذلك و أخذ عن أبي الحسن بن أبي الحسن الرّندي ؛ قرأ عليه حرف نافع ، و عرض عليه " الرسالة ".
ب – تلمسان و فاس :
أخذ بتلمسان و فاس عن جماعة من الشيوخ ونجد منهم : أبو عبد الله التلمساني الحسني حيث أخذ عنه جمل الخونجي تفهما ، و أخذ عن أبي عبد الله المقري - جد أحمد مؤلف " نفح الطيب " – المختصر الفرعي لابن الحاجب و فصيح ثعلب ، و بعض صحيح مسلم كلها تفقهاً ، و أخذ عن أبي محمد عبد النور العمراني الموطأ و العربية و أخذ عن أبي عبد الله الآبلي أخذ الإرشاد لأبي المعالي و جميع كتاب ابن الحاجب الأصلي و عقيدة ابن الحاجب تفقهاً و أخذ عن أبي الحسن الصرصري بعض التهذيب تفقهاً ، و أخذ عن أبي العباس المكناسي أخذاً كثيراً من جمل الزجاج و تسهيل مالك ، و أخيراً أخذ عن أبي مهدي المصمودي جميع كتاب ابن الحاجب الفقهي .
ج – سلا :
صحب فس سلا الشيخ الصالح أبا العباس أحمد بن عاشر الأندلسي ، نزيل سلا و دفينها على ساحل البحر المحيط بخارجها ( ت 763 ).
و أقام بها معه و مع أصحابه سنين عديدة .
د – طنجة :لقي بطنجة الشيخ الصوفي ، أبا مروان عبد المالك[7].
4– تلامذته :
كان له تلامذة أصبحوا على شاكلته في الصلاح و العلم[8]، و نجد من بين أشهرهم التلميذين التاليين :
أ – الإمام الراوية يحيى بن أحمد السّرّاج :
هو تلميذ ابن عباد و رفيقه الشيخ الفقيه الإمام ، الرحالة المحدت ، الصوفي ، أبو زكرياء يحيى ابن الفقيه أبي العباس أحمد بن محمد بن حسن بن يحيى بن عاصم بن القَس النفزي الحمْيَري ، الرّندي الأصل ، الفاسي المولد و النشأة ، المعروف بالسَّرَّاج .
كانت بينه و بين أبي عبد الله ابن عبد الرندي مراسلات و رسالات .
توفي بمدينة فاس المحروسة سنة 805هـ ، و دفن مع أبي محمد ابن عباد ، تلميذه و رفيقه[9].
ب – قاضي الجماعة محمد بن أبي غالب بن السكَّاك :
هو الشيخ المفتي العلامة ، الخطيب البليغ المفسر ، المؤرخ النسابة ، الصوفي ، أبو عبد الله و أبو يحيى محمد ابن الفقيه أبي غالب ابن أحمد ابن الفقيه محمد ابن الفقيه العلامة أبي الحسن علي ابن الفقيه العدل محمد ابن السكَّاك المكناسي ، ثم العياضي ، الشهير بابن السكَّاك .
أخذ التصوف عن الشيخ ابن عباد الرندي النفزي ، و كان يقول فيه : " شيخي و بركتي " . توفي – رحمه الله – بفاس بعد العشاء الآخرة ليلة الثلاثاء 12 ربيع الأول عام 818 هـ و دفن بكدية البراطيل ، داخل باب الفتوح ، مع شيخه ابن عباد قريباً منه رحمه الله[10].
و تجدر الإشارة إلى أنني لم أقف في المصادر المتبعة على تصريح باسم غير هذين التلميذين ، و كل ما وجدته هو أنه" كان له تلامذة كلهم أخيار مباركون "[11] .
5 – وظائفه :
وُلّيَ الخطابة و الإمامة بجامع القرويين بفاس مدة 15 سنة[12] ، و كانت أكثر قراءته في صلاة الجمعة : ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ ﴾[13] ، وأكثر خطبه وعظ ،و الدار المعلومة له إلى الآن تعرف بدار ابن عباد بجوار جامع القرويين[14].
6 – وفاته :
توفي ابن عباد رحمه الله بعد صلاة العصر من يوم الجمعة 3 رجب الفرد ، عام 792هـ ، و دفن إثر صلاة الظهر من اليوم بعده ، بمقربة من الباب المسدود ، المعروف بالحمراء ، داخل مدينة فاس ، و كان يوماً مشهوداً حضر فيه جميع الناس حتى الأمير – أحمد ابن السلطان أبي سالم المريني – و ازدحم الناس على قبره ، و همت العامة بكسر نعشه و أخذ تبركاته !!، فمنعهم الأمير من ذلك ...[15]
وتجدر الإشارة إلى أن ابن عباد عند أهل فاس بمثابة الإمام الشافعي عند أهل مصر .
و يُحكى أنه - رحمه الله – لما حضرته الوفاة ، جعل رأسه في حجر بعض أصحابه ، و هو : أبو القاسم صديفي ، وأخذ في قراءة آية الكرسي إلى قوله تعالى : ﴿ الْحَيُّ الْقَيُّوم ﴾[16] ثم قال : يا الله ، يا حي يا قيوم . فلقنه بعض من حضر ﴿ لاَ تَاخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْم ﴾[17] ؛ فامتنع من قراءتها ، و جعل يقول : يا الله يا حي يا قيوم . فلما قربت وفاته ، سُمِعَ منه هذا البيت ، و كان آخر ما تكلم به :
ما عوّدوني أحبائي مقاطعة *** بل عودوني إذا قطعتهم وصلوا [18]

7- مؤلفاته :
كان أشهر مؤلفاته – رحمه الله – ثمانية علّقَ عليها الشيخ أحمد زروق في ثنايا شرحه الحادي عشر على " الحِكم " :
أولها : رسائله الكبرى . و فيها من الفوائد ما لا يُحصى ، مع وفور أنوارها ، و عظيم أسرارها .ذكر لي بمصر أنها لما بلغت أبا عبد الله البللي ، صاحب اخنصار " الإحياء " و غيره ، جعلخا على رأسه و صار يقول : أنا عبد لابن عباد !؟
الثاني :رسائله الصغرى . و هي أوفر علماً ، و أوضح ، و إن كانت الكبرى أعظم نوراً و إفادة .
الثالث :الخطب المعلومة في المواسم . و القصد بها : تنبيه الغفلة ، وإفادة العوام ، اتباعاً لأبي طالب ، وأبي حامد – رحمهما الله – و إلا ففي الرسائل ما يدل على نقيض ذلك .
الرابع : كتاب " تحقيق العلامة في أحكام الإمامة " . رأيته بخطه ، سفر ضخم ، جمع فيه ما يحتاجه الإمام ؛ فذكرته لشيخنا القَوْرِي ؛ فقال : أظنه لأبيه !
الخامس : " الأدعية المرتبة على أسماء الله الحسنى " ، و أظنها – و الله أعلم – رسالة من الرسائل الصغرى ، إذ رأيتها ملحقة بها في بعض النسخ .
السادس : ترجيز " الحِكم " في ثمان مائة بيت و بيت ، نبّه فيه على بعض معانيه باختصار ، و هو مفيد في بابه .
السابع : التنبيه المعروف " بالشرح " . أي : للحكم العطائية . و الذي أقول فيه : بستان الفن ، و خزانة أحكامه ، و جامع لبّه ، لا يكفي غيره عنه ، و يكفي هو عن غيره ..."[19]
و قد علّقَ الشيخ عبد المجيد لزبادي على قول الشيخ أحمد زروق – رحمهما الله – قائلاً : " و قول الشيخ أحمد زروق رضي الله عنه : الثالث : " الخطب المعلومة في المواسم " ظاهره أنه لميقف على غيرها . قد وقفت على هذه الخطب مجموعة و هي نحو الخمسة عشر خطبة ، كل واحد منها تأليف في موضوعه لا مزيد عليه . و وقفت على خطبة العامة المشتملة على الوعظ و التذكير ، و الإغراء و التحذير و الإنذار و التبشير و الترغيب و الترهيب ، و التنبيه على العوارض الوقتية التي لا تنضبط لزمام ، رأيت من ذاك مجلداً كبيراً ضخماً "[20].
الثامن : " فتح التحفة و إضاءة السدفة " كتاب جيد و أكيد على المتدين.[21]
8 – أقوال العلماء فيه :
هذه شهادات بعض العلماء الذين عاصروا ابن عباد و عرفوه حق المعرفة ، دون غلو أو جفاء بل بموضوعية تليق بوزن هؤلاء العلماء الأجلاء.
أ – شهادة الشيخ يحيى السّرَّاج :
و قد وصفه في فهرسته بما نصه : " الفقيه الخطيب البليغ ، الخاشع الإمام العالم ، المصنف السالك العارف ، المحقق الرباني ، ذو العلوم الباهرة و المحاسن المتظاهرة ، سليل الخطباء و نتيجة العلماء، ..."[22].
ب – شهادة الشيخ أحمد زروق :
قال في بعض شروحه على " الحكم " : " هو سيد العارفين بالله في زمانه ، ونخبة عصره و إبانه ، نسيج وحده ، و عمدة الصديقين من بعده ، الشيخ الصالح الفقيه ، الخطيب البليغ النبيه ، كان ذا سمت و صمت ، و زهد و عفاف ، و تجمل و حسن طباع ، متبرئاً من الدّعاوي . قال بعض تلامذته المعتبرين :قول الحق فيه إته عالم لجميع العلوم الدينية ، معولاً في حل المشكلات على فتح الفتاح العليم ، لم يكن له في عصره قرين ، و قد قال لي بعض فقراء الوقت : ما رأيت أحداً ممن تكلم في هذا الفن بريئاً من الرّضى عن نفسه بكل وجه إلا ابن عباد ! "[23].

ج – شهادة الشيخ محمد بن أبي بكر بن سعيد الحضرمي :
يقول واصفاً إياه في " السلسل العذب " : " الكثيف جلباب الحياء ، المكب على ما يعدُّ لدار القاء ، صاحب الصدر السليم ، و النظر المستقيم ، المعطي للخبذكرهير رسن الإنقياد (...) من أشد المريدين مروءة، و أكثرهم حشمة ، وآثرهم للخلوة ، و أدأبهم على مطالعة كتب العلماء و مصنفات الفضلاء ..."[24].
د – شهادة الشيخ ابن الخطيب :
يقول في دفة كتابه " أنس الفقير و عز الحقير " : " هو الخطيب الشهير ، الصالح الكبير ، و كان والده من الخطباء الفصحاء . ولأبي عبد الله هذا عقل و سكون ، و زهد بالصلاح مقرون ..."[25].

هـ - شهادة الشيخ ابن عاشر :

و كان شيخه الحجة الورع أحمد بن عاشر يشيد بذكره و يقدمه على سائر أصحابه ، و يأمرهم بالأخذ عنه ، و الإنتفاع به ، و التسليم له و يقول:
" ابن عباد أمة واحدة " و لا شك إنه كذلك كان غريباً ، فإن العارف غريب الهمة ، بعيد القصد لا يجد مساعداً على قصده ، و كان الغالب عليه الحياء من الله تعالى ، و التنزل بين عظمته ، و تنزيله نفسه منزلة أقل الحشرات لا يرى لنفسه مزية على مخلوق لما غلب عليه من هيبة الحال"[26]

و بذلك نكون قد لامسنا نجما من نجوم حضارتنا الغراء من خلال ما بسطناه من مصادر موثوقة وشهادات العلماء العارفين الذين صحبوه و عرفوه حق المعرفة فرحم الله عالمنا الجليل وغفر له.
______________________________

الهوامش:

[1] - انظر: محمد بن جعفر بن إدريس الكتاني سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من العلماء والصلحاء بفاس، تحقيق: عبد الله الكامل الكتاني وآخرون، نشر دار الثقافة بالدار البيضاء، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء ط.1 : 1425 – 2004،ج.2، ص. (149 – 150).
[2] - انظر : عبد المجيد الزبادي الادريسي الحسني، إفادة المرتاد بالتعريف بالشيخ ابن عباد. كتاب مخطوط، الخزانة العامة بالرباط تحت رقم د 984 / 1 ، ص.2.
[3] - انظر: سلوة الانفاس. مصدر سابق، ج.2، ص.155.
[4] - أحمد المقري، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب. تحقيق: إحسان عباس، طبع دار صادر، بيروت، 1388 / 1968، ج.5، ص.341.
[5] - إفادة المرتاد، مصدر سابق، ص.3.
[6] - انظر نفسه، ص.8.
[7] - انظر: - سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2، ص. ( 154 – 155 ).
- نفح الطيب، مصدر سابق، ج.5، ص.343.
[8] - سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2، ص.151.
[9] - انظر : سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2 ، ص.159.
[10] - انظر : سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2، ص.(160 – 161 )..
[11] - انظر نفسه ، ج.2، ص. 151 ، وانظر: إفادة المرتاد. مصدر سابق، ص.8.
[12] - إفادة المرتاد. مصدر سابق، ص.2.
[13] - الآية 1 من سورة النصر.
[14] - إفادة المرتاد. مصدر سابق، ص.8.
[15] - انظر: سلوة الأنفاس.مرجع سابق، ج.2،ص.156.
[16] - الآية 255 من سورة البقرة.
[17] - نفس السورة والآية.
[18] - انظر: سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2 ، ص.156.
[19] - سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2، ص.152.
[20] - إفادة المرتاد. مصدر سابق، ص.5.
[21] - انظر السلوة. مصدر سابق، ج.2، ص.153.
[22] - عبد الكبير الكتاني، زهرة الآس في بيوتات فاس. مطبعة النجاح الجديدة، البيضاء ط.1 : 1422 – 2002، ج.2، ص.14.
[23] - سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2، ص.151.
[24] - سلوة الأنفاس. مصدر سابق، ج.2، ص.150.
[25] - إفادة المرتاد. مصدر سابق، ص.8.
[26] - انظر نفسه، ص.(9 – 10 ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://attarikh.orgfree.com
أزار غزلان
Admin


عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 27/10/2006

مُساهمةموضوع: رد: ابن عباد الرندي النفزي   الثلاثاء يناير 16, 2007 4:15 am

جميل تبارك الله عليك
اخي عبدالعلي
موضوع فوق المميز
دمت مبدع المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://histoire.lolbb.com
عبد العلي
Admin
avatar

عدد الرسائل : 19
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 28/12/2006

مُساهمةموضوع: رد: ابن عباد الرندي النفزي   السبت يناير 27, 2007 2:27 pm

شكرا على مرورك أختي الفاضلة
الله يبارك فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://attarikh.orgfree.com
 
ابن عباد الرندي النفزي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المغرب بلد التاريخ والحضارة :: الأقســـام والمنتديــات :: المسالك والممالك :: أعلام مغربية-
انتقل الى: